طائر الفينيق ينبعث من حرائق غابات كاليفورنيا

تمكنت معالجة نفسية أمريكية من شمال كاليفورنيا من جمع 14 ألف مفتاح عائد لمنازل ومبان فقدت في حرائق الغابات التي اجتاحت الولاية العام الماضي، وتحويلها إلى منحوتة فنية معدنية ترمز إلى الأمل. 

المعالجة النفسية، جسي مرسر، البالغة 34 عاماً هي من قدامى سكان مدينة "باراديس" الذين دمرت منازلهم بسبب "كامب فاير" العام الماضي، وفقاً لموقع شبكة "غوود نيوز". والدها فقد منزله أيضا علاوة عن أستديو فني لهما.  

تقول إن فكرة صنع عمل فني ذي معنى من مفاتيح الناس، خطرت على بالها في اعقاب مشاهدة والدها يسحب المفتاح من منزله المدمر، وعلى مدار عام، كانت تجمع مفاتيح الكنائس والمدارس والصفوف والمنازل والشركات وحتى اليوميات. 

وقالت لـ شبكة تلفزيون "سي.إن.إن" إن التجربة ساعدتها في التصالح مع حزنها: "كنت بحاجة إلى صنع شيء يجمعنا ويوحدنا، فكانت المفاتيح الشيء الوحيد الذي لا يزال مشتركاً لدينا، بعد أن فقدنا كل شيء"، قالت للناس: "ليس عليكم أن تحملوا طوطم الحزن الذي يجعلكم حزاني كلما نظرتم إليه، دعوني أحوله إلى شيء يضفي الارتياح". 

وتعلمت مرسر تقنية التلحيم وبدأت في صنع طائر الفينيق المصنوع بالكامل من المفاتيح التي تم التبرع بها. ولم تملك مخططاً أو رسماً للمنحوتة، بل تبعت قلبها حتى التصميم النهائي. 

أخيراً، بعد عام على الحرائق كشفت مرسر عن المنحوتة أمام الألوف من سكان كاليفورنيا. 

تبلغ زنة طائر الفينيق المعدني 800 رطلاً، قدمته مرسر إلى مرفق جديد في المدينة يهدف للمساعدة في إعادة بناء المجتمع والتعافي. 

وعلى سبيل الشكر، تم تقديم مفتاح مدينة "باراديس" لمرسر، التي قالت متأثرة: "هذه كانت المرة الأولى التي يمنح سكان المدينة المفتاح، لم يعد يهمني أي شيء آخر، فقد بات بحوزتي مفتاح "الجنة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات