حطام مدمّرة يظهر بعد 75 عاماً

بعد 75 عاماً على حرب المحيط الهادئ عثرت بعثة استكشاف خاصة على حطام واحدة من المدمرات التي يعتقد الباحثون بأنها من نوع «يو إس إس جونستون دي دي-557».

وتشكل اثنتان من حاضنات المدافع، ومدخنتان، وعمود دوران، وكتل حديدة ملتوية ضخمة جزءاً من حقل الحطام الذي عثرت عليه بعثة «فيسيل بيرت» البحثية على عمق 20،400 قدم تحت سطح بحر الفلبين.

وتعتبر تلك واحدة من حطام السفن الحربية الأعمق التي تم العثور عليها يوماً وفقاً للباحثين. وبرز على مثل هذا العمق خطر فقدان المركبة المسيرة عن بعد بسبب غياب قابلية الطفو، الأمر الذي دفع بالمشغّل بدفعها للأعلى.

وأكد المؤرخون البحريون أن الحطام يعود لمدمرة من طراز «فلتشر»، لكنهم أكدوا ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث للتأكد ما إذا كانت من نوع «يو إس إس جونستون دي دي-557» التي غرقت في ذلك اليوم بالفعل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات