571 عالما يبحثون مصير مومياء توت عنخ آمون في الأقصر

يفتتح رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي غدا الاحد المؤتمر الدولي الثاني عشر لعلماء المصريات، والذى يقام بالقاهرة في الفترة من 3 وحتى 8 من شهر نوفمبر الجاري.

وقال أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية الدكتور مصطفى وزيري، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب. أ) اليوم السبت، إن 571 من علماء العالم سوف يشاركون بجلسات المؤتمر.

وأشار وزيري إلى أن المؤتمر سوف يناقش مصير مومياء الملك توت عنخ آمون، وهل ستبقى داخل مقبرته بالبر الغربي لمدينة الأقصر، أم ستنقل إلى القاهرة لترميمها وحمايتها، بجانب العديد من الأبحاث التي تناقش استخدام التقنيات الحديثة في مجال المسح الأثري، والجديد في مجال علوم المصريات، بجانب مناقشة سبل إيجاد تعاون مشترك بين المعاهد والمراكز البحثية المعنية بدراسة علوم المصريات بمختلف بلدان العالم.

يذكر أن المؤرخين يرون أن علم المصريات لم يبدأ تاريخ الاهتمام به في القرن التاسع عشر، بل ربما يمتد الاهتمام بالآثار المصرية إلى القرن الخامس قبل الميلاد، حين زار هيرودوت مصر "ليشاهد آثارها القديمة العجيبة" ومن بعده راح الجغرافيون والمؤرخون يتوافدون على مصر، مثل "ديودور" و "سترابو"، وظلت مقابر ومعابد ملوك وملكات مصر القديمة في طيبة (الأقصر حاليا) وتمثالي ممنون في مدخل جبانة طيبة، وأهرامات الجيزة، ومعابد الكرنك، وغير ذلك من الآثار المصرية القديمة، تجذب الأنظار منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم.

وبحسب الباحثة والمترجمة المصرية رشا سلامة، فقد ارتبط علم المصريات بحدثين تاريخيين يُعدان نقطة البداية لذلك العلم الذى بات يدرس فى أكبر جامعات العالم.

ووفق سلامة، كان الحدث الأول هو الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798 ميلادية "والتي فتحت وادي النيل وآثاره أمام الدراسة العلمية"، من خلال الكتاب الشهير "وصف مصر"، الذى أعده علماء الحملة الفرنسية.

وقالت سلامة "إن الحدث الثاني كان فرنسيا أيضا حيث نجح الفرنسي شامبليون في فك رموز اللغة الهيروغليفية".

وبحسب رشا سلامة، فقد كان القرن التاسع عشر هو البداية للعثور على الكثير من الاكتشافات الأثرية في مصر، حيث جاب المستكشفون والبعثات الأثرية ربوع مصر، واهتم المصورون والرسامون المرافقون لتلك البعثات بتصوير ورسم الآثار المصرية القديمة من معابد ومقابر وتماثيل، ومنذ ذلك التاريخ برز علم المصريات بقوة، وخاصة حين أقيمت مصلحة الآثار المصرية والمتحف المصري، وذلك بهدف حماية ودراسة الأثار المصرية القديمة، والقيام بأعمال الحفريات والمسح الأثري بحثا عن تلك الآثار لتكون درستها متاحة للباحثين.

وتزامن ذلك مع بداية الدراسات المنظمة للغة المصرية القديمة، ولأثار الفراعنة، وبات علم المصريات جاذبا لكثير من العلماء من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية وسويسرا وهولندا وروسيا والدانمارك والسويد.

وانشغل المنقبون في الكشف عن آثار مصر القديمة، ونشرت عشرات الكتب عن تلك الآثار ووصفها والتقارير الخاصة بأعمال الحفر والتنقيب عنها، وقوائم بمحتويات المتاحف الأثرية، كما تأسست أقسام الآثار المصرية في معظم متاحف أوروبا.

وصار علم المصريات اليوم من العلوم المثيرة واللافتة للأنظار وصارت تقام له المؤتمرات وورش العمل والندوات التي يسارع علماء المصريات من مختلف بلدان العالم للمشاركة بها.

كلمات دالة:
  • علم المصريات ،
  • آثار مصر القديمة،
  • الفراعنة،
  • المتحف المصري،
  • شامبليون ،
  • وادي النيل ،
  • وصف مصر،
  • الحملة الفرنسية على مصر ،
  • توت عنخ آمون ،
  • مومياء،
  • الأقصر،
  • المجلس الأعلى للآثار المصرية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات