مشروع زراعي بريطاني ينتج أكثر من 20 طن طماطم يومياً

تترقب مدينة "نورويتش" البريطانية افتتاح بيت زجاجي ضخم لزراعة الطماطم على امتداد مساحة تفوق مساحة ميدان "أرينا أو 2" الترفيهي، وذلك كجزءٍ من مشروع بقيمة 120 مليون جنيه إسترليني يخلق ما يزيد على 360 وظيفة جديدة في كل من مقاطعتي نورفك وسوفولك البريطانيتين. 

يعتبر المشروع القائم على عقار "كراون بوينت" التابع لعائلة كولمان شرقي قرية تروس، واحداً من أول مبنيين من نوعهما في العالم تتم تدفئتهما باستعمال الحرارة المهدرة لمعامل "أنجليان" لمعالجة المياه المبتذلة، ضمن نموذج يهدف لتقليص البصمة الكربونية للزراعة. 

وسيتم بناء المشروع الثاني في قرية إنغهام. وأشار مدراء المشروع إلى أن المشروعين مجتمعين سيغطيان ما يقارب مجموعه 29 هكتاراً، حيث إمكانية إنتاج 12 بالمئة من طماطم بريطانيا. 
وقد تم الإعلان عن المخططات من قبل شركة "غرينكوت كابيتال"، أضخم المستثمرين في مجال الطاقة المتجددة في المملكة المتحدة.

وقال متحدث باسم الشركة بالمناسبة: " لقد اتسمت عملية نزع الكربون من قطاعي التدفئة والزراعة ببطء مخيب للآمال على الرغم من الإنتاج الكربوني الهائل.
 وتمثل هاتان الدفيئتان خطوة جبارة باتجاه حلّ المشكلات على نطاق واسع وتقليص البصمة الكربونية للإنتاج الغذائي بمعدل 75 بالمئة مقارنةً بالمقاييس الأوروبية المعادلة، وزيادة الأمن الغذائي البريطاني."
وأشارت الشركة إلى أن الدفيئتين ستتمكنان لدى بدء التشغيل التام من إنتاج ما يزيد على 20 طن من الطماطم يومياً وخلق 360 وظيفة ثابتة.

كلمات دالة:
  • البيئة،
  • الإنتاج الزراعي،
  • بريطانيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات