حديث الروح

متهللٌ زجلٌ تحنّ رواعد

           في حجزتيْه وتستطير بروقُ

سَدّت أوائلُه سبيلَ أواخرٍ

           لم يدر سائقهنَّ كيف يسوقُ

فسجا وأسعد حالبَيْه بدرةٍ

          منه سواعُد ثرةٌ وعروق

وتنفَّستْ فيه الصَّبا فتبجستْ

         منه الكُلى، فأديمُهُ معقوق

حتى إذا قُضيتْ لقيعانِ الملا

         عنه حقوقٌ بعدهن حقوق

طفقتْ رَوَايَاهُ تجرّ مزادَها

         فوق الربى ومزادُها مشقوق

 

شاعر عباسي (836 - 896)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات