«موريس» يواصل صياح الصباح بقوة القانون

قضت محكمة فرنسية أمس، بحق ديك في ممارسة حقه الطبيعي في الصياح، وتغريم رافع الدعوى 1000 يورو ومصاريف القضية التي تفاعل معها سياسيون ومشاهير ووسائل إعلام فرنسية ودولية.

فقد قضت محكمة مدينة «روشفورت» جنوب غرب فرنسا بحق الديك «موريس» في ممارسة حقه الطبيعي في الصياح والغناء كل صباح، رافضة بذلك دعوى قضائية مثيرة للجدل تقدم بها جيران منزعجون من صياحه بحجة أنه يزعجهم ويوقظهم من النوم باكراً.

وكان الديك «موريس» قد وجد نفسه عالقاً في دعوى قضائية مثيرة للجدل، حينما شرعت محكمة فرنسية، شهر يوليو الماضي بمحاكمته، بتهمة إزعاج الجيران بسبب صياحه المتكرر في ساعات الصباح الأولى، وهي القضية التي شغلت بال الفرنسيين، وجعلتها محط اهتمام الكثير من وسائل الإعلام المختلفة داخل وخارج فرنسا.

وقالت العائلة المشتكية، إنها قررت اللجوء إلى القضاء ضد مالكة الديك، بعدما استنفدت جميع المحاولات لإقناعها بالتخلص منه أو إبعاده، وكتبت في الدعوى أن المعني بالأمر (الديك) «يستيقظ صباحاً في الرابعة والنصف ويبدأ بالصراخ والصياح».

وحاز الديك «موريس» طيلة فترات فصول المحاكمة تضامناً منقطع النظير، ضمن حملة شارك فيها مشاهير وشخصيات سياسية وبيئية وجمعيات مدافعة عن حقوق الحيوان من داخل فرنسا وخارجها. وفي أول رد فعل لها قالت مالكة الديك»: «أنا فعلاً عاجزة عن الكلام، لقد أرادوا مصادرة صوته وحقه في التعبير وفشلوا».

ودخل سياسيون فرنسيون بارزون على خط القضية مرحبين بحكم المحكمة، ومعبرين عن سعادتهم وارتياحهم لقرارها، وكتب نيكولا دوبون إينيون رئيس حزب: «انهضي يا فرنسا» على صفحته الرسمية على تويتر قائلاً: «سعيد لحكم المحكمة هذا الصباح».

كلمات دالة:
  • طيور،
  • القانون،
  • محاكم،
  • فرنسا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات