جامع جينيه الكبير في مالي يُعاد بناؤه سنوياً

يعد «الجامع الكبير» في بلدة جينيه، الذي يقع في منطقة نائية قاحلة في الصحراء الحارقة جنوبي مالي، بناء جذاباً وفريداً، وهو مقام على مساحة طولها 91 متراً ويرتفع إلى 20 متراً، وهو أضخم بناية مشيدة من الطوب الطيني في العالم. وكما ذكر موقع «بي بي سي»، فقد شُيد البناء الحالي للمسجد الكبير عام 1907 على موقع المسجد الأصلي الذي تعرض للإهمال خلال القرن الـ19.

ويبرز جلياً التأثير الإسلامي في الوقت الراهن، إذ يقوم التلاميذ عادة بدراسة القرآن في الشوارع.ويُعاد بناء جدران «الجامع الكبير» في جينيه في شهر أبريل من كل عام في يوم ملحمي يطلق عليه بالفرنسية «لا كريبيساج» (أي إعادة كساء المبنى بالطين). ويتطلب البناء صيانة سنوية كما هو متبع مع بيوت البلدة التقليدية، وذلك قبل أن يحل موسم المطر شديد الغزارة.

ولا يعد الاحتفال مناسبة مهمة للصيانة بهدف حماية جدران المسجد فحسب، بل هو احتفال يعكس معتقدات وتراث أهالي جينيه. وبمجرد بدء عملية «إعادة كساء المبنى بالطين» تتنافس فرق من كل أحياء جينيه لإعادة كساء المسجد بعناية ودقة. إذ يتسلق الشباب واجهة المسجد، تحت إشراف مجموعة من 80 بناءً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات