حديث الروح

ألم تسألْ بعارمة الدّيارا

عنِ الحيِّ المفارقِ أينَ سارا

بجانبِ رامةٍ فوقفتُ يوماً

أُسَائِلُ رَبْعَهُنَّ فَمَا أحَارَا

منازلُ حولها بلدٌ رقاقٌ

تَجُرُّ الرَّامِسَاتُ بِهَا الْغُبَارَا

أقَمْنَ بِهَا رَهِينَةَ كُلِّ نَحْسٍ

فَمَا يَعْدَمْنَ رِيحاً أوْ قِطارَا

ورجّافاً تحنُّ المزنُ فيهِ

تَرَجَّزَ مِنْ تِهَامَةَ فَاسْتَطَارَا

إذا ما قلتُ جاوزها لأرضٍ

تَذَاءَبَتِ الرِّيَاحُ لَهُ فَحَارَا

 

شاعر أموي | (توفي 708م)

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات