صنع الغذاء من الهواء

هل يمكن صنع الغذاء من الهواء، وفقاً للمفهوم الذي طورته وكالة "ناسا" للفضاء؟ يبدو ذلك ممكناً في نظر الشركة الفنلندية "سولار فودز" التي تخطط لمسحوق بروتين جديد، بشكل دقيق القمح ومذاقه، مصنوع من ثاني أكسيد الكربون والماء والكهرباء، بقابلية للتوسع غير المحدود لإطعام سكان الأرض.

المسحوق التي أطلقت عليه الشركة تسمية "سولين" عبارة عن مكون بنسبة 50% من البروتين، 5-10% من الدهون، و20 – 25% من الكربوهيدرات، مما يجعله عنصراً في مجموعة من المنتجات الغذائية بعد إطلاقه عام 2021، بما في ذلك في صناعة "البرغر" الخالي من اللحم البقري الذي يزداد شعبية في أنحاء العالم، وفقا لموقع "بيغ ثينك".

أما قابليته للتوسع غير المحدود فتعود إلى توفر الكثير من ثاني أكسيد الكربون في كوكبنا، وهو بذلك يخلصنا من غازات الدفيئة.

تنتج الشركة البروتين من خلال استخراج ثاني أكسيد الكربون من الهواء ومزجه بالماء والمغذيات والفيتامنيات، مستخدمة الطاقة الشمسية المتجددة بنسبة 100% لتعزيز عملية التخمير الطبيعية التي تشبه إنتاج الخميرة واللاكتيك والبكتيريا الحمضية.

ويعني إنتاجه داخل المنازل أن الشركة لا تعتمد في إنتاجها على الأراضي الصالحة للزراعة أو المياه أو الطقس الملائم. بالتالي، ترى شركة "سولار فودز" التي  تعمل مع وكالة الفضاء الأوروبية لتطوير أطعمة للإنتاج والاستهلاك خارج الكوكب، إمكانية جلب انتاج البروتين للمناطق حيث الزراعة التقليدية من المستحيلات بسبب المناخ أو الظروف الطبيعية.

ومع ازدياد شعبية البرغر الخالي من اللحم البقري، تعتقد بأن "سولين" الذي يعتمد على الطاقة المتجددة بالكامل، يمكنه أن يوفر طريقة لخفض التأثير البيئي.

تعلق الشركة بأن ظهور مصدر واعد للبروتين مستخرج من اثنين من الأشياء المتجددة، ثاني أكسيد الكربون وضوء الشمس، يبعد العالم عن الأعمال المدمرة للبيئة ويعد بحل طويل الأمد لواحدة من الاحتياجات الغذائية الأساسية في العالم.

تخطط الشركة بدء الإنتاج التجاري لسولين في 2021 بإنتاج مليوني وجبة سنوياً.من المتوقع أن يظهر على رفوف البقالة على شكل عصائر بروتين أو زبادي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات