شاهد.. الطريق المتعرّج الأكثر انحداراً في العالم

دخلت مدينة "هارليتش" في شمال ويلز، والتي تشتهر بقلعتها التي تعود إلى القرون الوسطى، موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية  برقم قياسي يتعلق بـ "أكثر شوارع العالم إنحداراً" بعد أن الموسوعة أن الشارع، "فورش بن شيش"، تصل نسبة الانزلاق فيه إلى 37.45٪.

كان هذا كافياً لتحويل الرقم القياسي السابق البالغ 35٪، والذي كان من نصيب، شارع بالدوين النيوزيلندي في دنيدن، إلى المركز الثاني، وفقاً لـ "يورونيوز".

نشأت سارة بادهام، المدير التشاركي لكتاب غينيس للأرقام القياسية العالمية، في المدينة، وتتذكر عندما كانت فتاة صغيرة وكان أقرانها ينزلقون في الشارع على الأكياس البلاستيكية عندما يحتل الجليد في فصل الشتاء، شوارع "هارل".

تقول سارة: بدأت فكرة التقدم بعرض لموسوعة غينيس عندما كان رجل محلي، يدعى جوين هيدلي، يسير بسيارته في شارع "فورش بن شيش"، وحاول التوقف فقام برفع فرامل اليد، لكن سيارته استمرت في الانزلاق.

عندما عاد إلى المنزل، بحث هيدلي عن الإنترنت للحصول على معلومات عن أكثر الشوارع انحدارًا في العالم، وأدرك أن "فورش بن شيش" كان لديه فرصة كبيرة ليحتل الصدارة.

آمن الرجل بالفكرة وتعاون مع سارة بادهام، للتعريف بشارعهم المنحدر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقاموا فيما بعد بالتعاون مع متخصص في قياس الجبال، وساعدت معدات الأقمار الصناعية في تأكيد النتيجة، ليصادق عليها كتاب غينيس ويصبح شارع "فورش بن شيش"، أكثر شوارع العالم إنحدارا.

يقول بادهام: إن المزاج السائد في المدينة كان مبتهجًا منذ هذا الإعلان، هذا النوع من الأشياء لا يحدث دائما في بلدة مثل هارليتش، لذلك يشعر الجميع بالفخر،لا يمكنني حقًا التعبير عن مدى سعادتي شخصيًا، بعد أن كبرت هنا، أحب هذا المكان كثيرا.

تقول وزيرة السياحة في هارليتش غوديث ستيفنز، التي عاشت في المدينة منذ عقدين من الزمن، إنها لم تر الكثير من المشاة يستخدمون الشارع، وهو يتسبب بآلام في عضلات الفخذ والساق.

وتقول: "لقد تلقينا هذا الإعلان قبل أسبوع وأصبحت المدينة مجنونة، كان السكان المحليون سعداء للغاية، ورأينا الكثير من الزوار".

يُسمح لأولئك الشجعان بما يكفي لقيادة سيارة في شارع "فورش بن شيش"، نظرًا لوجود مساحة صغيرة جدًا للمناورة بأمان، والنظام أحادي الاتجاه للطريق وخاصة شدة انحداره.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات