حديث الروح

كُلُّ حَيٍّ عَلى المَنِيَّةِ غادي

تَتَوالى الرِكابُ وَالمَوتُ حادي

ذَهَب الأَوَّلونَ قَرناً فَقَرنا

لَم يَدُم حاضِرٌ وَلَم يَبقَ بادي

هَل تَرى مِنهُمُ وَتَسمَعُ عَنهُمُ

غَيرَ باقي مَآثِرٍ وَأَيادي

 

شاعر مصري ( 1868 - 1932م)

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات