آلية لتطوير هضم الأجسام للاكتوز

يشير بحث جديد إلى الطريقة التي تطور أجساماً قادرة وراثياً على هضم اللاكتوز تلقائياً، حيث عدم القدرة على تحمله، إما بسبب التقدم في السن أو بعد توجيه صدمة إلى الأمعاء، كالإصابة بمرض أو الخضوع لنظام طويل من استخدام المضادات الحيوية، ويربط البحث حدوث ذلك بإيقاف تشغيل جين اللاكتاز، موصياً باعتماد نوع من البروبيوتك لتخفيف الأعراض الجسدية لعدم تحمل اللاكتوز، كالإسهال وانتفاخ البطن وغيره.

ونقل موقع «ذا كونفرزيشن»، عن علماء قولهم، إن ما يصل إلى ثلثي سكان العالم لا يهضمون الحليب بعد سن الطفولة، بسبب انخفاض نشاط الجين الذي ينتج اللاكتاز، وأن هذا الانخفاض لا ينجم عن تغيير في الشيفرة الوراثية، لكن بسبب تعديل كيميائي في الحمض النووي «دي إن إيه» يوقف تشغيل جين اللاكتاز، وهو ما يطلق عليه تعديل «ابيجيني» أو «لاجيني»، لأنه يؤثر في نشاط الجين مع ترك تسلسل الحمض النووي دون مساس.

وأفاد البحث بأن تلك التعديلات الجينية لا تحدث لدى الأشخاص الذين يتحملون اللاكتوز في مرحلة البلوغ، لكن بعضهم يفقد تلك القدرة في فترة متقدمة من العمر، وأحياناً بشكل دائم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات