«المناخ» يغيّر وظيفة مقدّمي النشرة الجوية

يخبرنا مقدمو النشرة الجوية عادة عن أوضاع الطقس، ولكن مع تغير المناخ، يرى بعضاً منهم تغيراً في وظائفهم نحو رفع الوعي بقضية تغير المناخ، حيث تنقل صحيفة «دويشته فيليه» عن الخبيرة الهندية في الأرصاد الجوية، انجو سينغ، قولها إن دور مقدم النشرة الجوية أصبح اليوم أشبه بجسر بين الناس والعلماء.

سينغ تعمل مقدمة نشرة جوية في قناة تلفزيونية زراعية، وتوافقها الرأي عالمة الأرصاد الجوية الأمريكية، برنادريت وودز، التي تقول إن خبراء الأرصاد الجوية في موقع فريد، لأن لديهم محادثات مستمرة مع الجمهور، وربما هم العلماء الوحيدون الذين يشاهدهم الجمهور في كثير من الحالات.

وتقر سينغ بصعوبة إقناع المزارعين بشأن مخاطر الاحتباس العالمي، وترى دورها في تنبيههم إلى وجود ارتباطات، فحرق بقايا المحاصيل، يؤدي إلى تراكم الحرارة في الغلاف الجوي وينتح دخاناً ملوثاً يؤثر في صحتهم.

في المقابل، ترى وودز أن التحدي الرئيسي الذي يواجه مقدمي النشرات الجوية في الولايات المتحدة يكمن في إبعاد السياسة عن قضية المناخ. لكن الخبراء يقولون إن معظم الظواهر الجوية المتطرفة غالباً ما تكون استجابة لمجموعة أكثر تعقيداً من العوامل، ويبقى التحدي في توفير دقيق لمعلومات عن تغير المناخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات