مراهقة تحتاج إلى إعادة ضبط ذاكرتها يومياً

قبل عام ونصف العام، عانت كاتلين ليتل، طالبة في مدرسة جنوب شرق جيلفورد الثانوية في غرينزبورو، بولاية نورث كارولينا الأمريكية، من ارتجاج في الدماغ أثناء ممارسة الرياضة، ما جعلها تعاني من شكل نادر من فقدان الذاكرة، يجعلها تتعرض لإعادة ضبط ذاكرتها يومياً. وتتعرض كل ذكريات كاتلين الجديدة للمحو كل ليلة، لذلك تستيقظ في الصباح معتقدة أنها في شهر أكتوبر 2017.

وتشبه قضية كيتلين حبكة الكوميديا الرومانسية الناجحة «أول خمسين موعداً غرامياً»، التي تعرضت فيها شخصية الممثلة الأمريكية درو باريمور لحادث سيارة خطير تركها غير قادرة على تكوين ذكريات جديدة بعد هذا الحدث الرهيب، ما تسبب في جعلها تستيقظ كل صباح معتقدة أنه تاريخ يوم الحادث.

وفي عام 2004، عندما عرض هذا الفيلم، بدت شخصية باريمور وكأنها تعاني من حالة خيالية تدعى «متلازمة غولدبيرغ»، فيما كتب أحد علماء الأعصاب مقالاً حول هذا الموضوع، مدعياً أنه «لا توجد علاقة لهذه الحالة بأي حالة عصبية أو نفسية معروفة».

ومع ذلك، فقد تم الإبلاغ عن العديد من الحالات الواقعية المتعلقة بإعادة ضبط الذاكرة على المدى القصير منذ ذلك الحين، واليوم أصبحت هذه الحالة الخيالية اضطراباً معترفاً به طبياً يعرف باسم «فقدان الذاكرة القصيرة لما بعد الصدمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات