مسافات

«اليرز» و«البيشك».. سلاح سكان الجبال وزينتهم

يلتقط عبد الله بن ربيع، مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال.

«البيان» تقدم هذه المساحة، ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفلكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد، الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل.

لأبناء كل بيئة أسلوبهم وطريقتهم في الحياة، وأدواتهم التي تعينهم على التغلب على الصعوبات التي تخلقها البيئة في مواطنهم، والتي أصبحت في هذا الوقت في معظمها زينة تستدعي الأصالة والجذر العميق عمق النخيل وأشجار السدر في هذه المنطقة بالتحديد من جزيرة العرب..

من أدوات سكان الجبال «اليرز» و«البيشك»، يستخفهما الرجال زينة، تعكس الرجولة والشهامة والنجدة والمروءة.

ويصنع اليرز والبيشك من حديد غير قابل للصدأ، ويقول عبد الله سعيد الظهوري عن هاتين الأداتين: اليرز والبيشك والمنقاش من الأدوات التقليدية لسكان الجبال، التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم، يرمز إلى قوة الشكيمة التي تعكس الرجولة، ولا تستخدم لإلحاق الضرر بالآخرين أو الاعتداء عليهم.

ويضيف الظهوري: يُستخدم اليرز والبيشك في الدفاع عن النفس، ورد الحيوانات المفترسة التي قد تهاجم الناس في طرقهم. أما المنقاش، فيستعمل لاستخراج الشوك الذي قد ينغرس في الأقدام أثناء السير بين الصخور أو في الطرق الوعرة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات