«سرُّ الكون» يبعد 3000 سنة ضوئية

بعد أن استغرق البحث عنه قرابة 100 عام، تم إثبات وجود أقدم مركب جزيئي للكون، لأول مرة، في الفضاء.

وعثر الباحثون على هذا الجزيء في ضباب كوكبي على بعد نحو 3000 سنة ضوئية من الأرض، مستخدمين طائرة بوينغ 747 بعد تحويلها لمرصد فلكي. ربما ساعد العثور على «أيونات هيدريد الهليوم» على فهم التطور الأول للكون عقب الانفجار العظيم، وذلك حسب رولف جوستن، من معهد ماكس بلانك للفلك الراديوي في بون الألمانية، قائد فريق الباحثين في الدراسة التي نشرتها مجلة «نيتشر» المتخصصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات