صور مذهلة «للمشتري» بالأشعة تحت الحمراء

صورة

يحظى كوكب المشتري بأهمية خاصة بين كواكب مجموعتنا الشمسية الثمانية، كونه أكبرها حجماً، فضلاً عن كونه ثالث الأجرام السماوية من حيث حجم التألق والبريق في السماء ليلاً بعد القمر وكوكب الزهرة.

وفي سياق هذا الاهتمام، أجرى مجموعة من الباحثين بوكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» دراسة خاصة للكوكب العملاق باستخدام تلسكوب يعمل بخاصية التحليل الحراري ويقع مكانه على قمة جبل «ماونا كيا» بجزيرة «هاواي» الأمريكية.

وتمخضت الدراسة عن صور خلابة للمشتري جرى التقاطها باستخدام الأشعة تحت الحمراء لحظة حدوث الظاهرة المعروفة باسم «أضواء الشفق القطبي»، وتعرف أيضاً باسم «أضواء الشمال القطبي»، التي تتكون عند اختراق الرياح الشمسية للمجال المغناطيسي الخاص بالغلاف الجوي للكوكب «سواءً كان الأرض أم المشتري»، الأمر الذي يؤدي إلى تغيير مسار الجسيمات المشحونة كهربياً، فتضل طريقها في سماء الكوكب وتظهر متألقة في منظر بديع.

ونشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أمس تحقيقاً عن الموضوع تضمن صوراً ساحرة لأضواء الشفق القطبي تتلألأ عند قطبي المشتري.

وأوضح تحقيق «ديلي ميل»، نقلاً عن الدراسة، أن الرياح الشمسية تخترق الغلاف الجوي للمشتري بعمق يفوق عمق اختراقها لغلاف الأرض. كما أجرت الصحيفة مقابلة مع قائد الفريق البحثي الذي أجرى الدراسة، وهو جيمس سنكلير، باحث في «مختبر الدفع النفاث بولاية كاليفورنيا الأمريكية» التابع لـ«ناسا»، والذي قال: «يعد تأثير الرياح الشمسية على المشتري مثالاً شديد الوضوح لجوّ الفضاء، حيث يفوق هذا التأثير نظيره على الأرض أو أي كوكب آخر».

وأضاف قائلاً: «الأكثر إدهاشاً في نتائج دراستنا هو أنها منحتنا لأول مرة القدرة على إدراك الاختلافات في قدرة الرياح الشمسية وتأثيرها عند دخول الأغلفة الجوية للكواكب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات