دراسة: مواليد أبريل لا يعانون الحساسية الموسمية

يحلّ شهر أبريل فيعتدل الطقس وتكثر قبلات أشعة الشمس وغمرات نسائم الربيع الحلوة في تهاليله. إنه شهر يمهّد لقدوم صيف منتظر، ويصوّر للعلم أن الأطفال المولودين في هذا الشهر يتمتمون بمزايا وخصال قد لا تتوافر في أولاد الأشهر الأخرى، وذلك لعدد من المسوغات والأسباب.

ففي حين يعاني معظمنا من الحساسية الموسمية، فإن أطفال أبريل، وفقاً للعلم يبقون بمنأى عنها، وذلك بعد أن كشفت دراسة أجريت عام 2015 على أطفال من نيويورك، أكدت تدني نسبة إصابة مواليد أبريل بالربو والأمراض المشابهة، لاكتسابهم المناعة ربما أثناء الأشهر الأولى من ولادتهم ضد الغبار. ويعود ذلك وفقاً للدراسة عينها إلى تركيبة العام الدراسي.

حيث إن أطفال موسمي الخريف والشتاء يكونون الأصغر سناً في الصف وأقل هدوءاً بالتالي، وفقاً لدراسة نشرتها مجلة «سليب» العلمية، كما كشف باحثون من جامعة كولومبيا أن الأطفال المولودين بين شهري مارس وأبريل، يكبرون ليديروا على الأرجح شركات عالمية وبنسبة أعلى من مواليد المواسم الأخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات