«أندر».. مطعم في قلب البحر

مع بداية أبريل الجاري سيكون لمنارة النرويج الأقدم، نقطة جذب منافسة، تقع على بعد 7 أميال من الخط الساحلي، حيث يبرز هيكل إسمنتي ضخم، موسوم بطابع الحداثة، وكأنه نتوء متنافر مع ما يحيط به من هضاب منخفضة مشجرة.

يكاد يشبه بشكل خفي زاوية علبة حليب كرتونية عملاقة مقلوبة، ساقطة من الجرف الناتئ في مياه البحر. إنه «أندر» الذي يدعي أنه المطعم الأكبر في العالم والأول في أوروبا، الكائن تحت الماء، الواقع في منطقة بالي الساحلية.

وتشير كلمة «أندر» أو «تحت»، إلى ما يعني «العجب» باللغة النرويجية. المطعم الذي بلغت كُلفته 6.2 ملايين جنيه إسترليني، هو أحد بنات أفكار الأخوين ستيغ وغوت أوبوستاد، ومن أبناء الجيل الرابع من أصحاب الفنادق.

وقد قررا شراء فندق «هافهوتيل» المفلس عام 2014، وتحويله لمطعم تحت الماء يجتذب السياح. وبناء عليه سخّرا كل ما يملكان، على أمل استقطاب محبي الطعام من أنحاء العالم، في خطوة وصفاها بالقول: «إننا نخاطر بكل شيء، لو لم نكن مجنونين، لما خضنا هذه المغامرة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات