إيطالي يرعى 2000 دجاجة في مزرعة بإحدى غابات جبال الألب

معظم مزارع الدجاج في الوقت الحاضر تتكون من منشآت تشبه الحظائر، حيث يتم تربية الدواجن بالآلاف مع حيز كافٍ للحركة. وفي بعض الحالات لا يتعرض الدجاج لضوء الشمس.

ومع ذلك فإن هذه هي الطريقة الوحيدة التي تستطيع بها شركات الأغذية مواكبة الطلب المتزايد على اللحوم والبيض الرخيص.

ووفقاً لـ«أوديتي سنترال» فإن مزارعاً في شمال إيطاليا يدير نوعاً مختلفاً للغاية من مزارع الدواجن، حيث يقوم بتربية أكثر من 2000 دجاجة في رقعة من غابة جبال الألب البكر. ويدعى هذا المزارع ماسيمو رابيلا، ويبلغ من العمر 48 عاماً، وقد أصبح مزارع دجاج عن طريق الصدفة. فقد اعتاد هو وزوجته إدارة منظمة غير حكومية تعليمية في مدينة ساندريو بإيطاليا.

ولكن عندما حدثت الأزمة المالية عام 2008 وخفضت الحكومة الإيطالية التمويل المخصص للمؤسسات الاجتماعية، قررا الانتقال إلى الجبال القريبة. وكان لديهما عدد قليل من الدجاج لتوفير البيض للاستهلاك الخاص بهما، وسرعان ما لاحظا شيئاً مثيراً للاهتمام.

فقد أحببت هذه الطيور الداجنة المغامرة في غابة الكستناء القريبة وبدأت تضع بيضاً غزيراً، وبدلاً من بناء سياج لمنعها من التجول، شجع الزوجان هذا السلوك، فلاحظا أن إنتاجها من البيض واللحوم أصبح مضاعفاً.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات