بحث: الهدوء أفضل من الموسيقى

يشكك بحث صدر أخيراً في الفكرة الشائعة وهي أن الاستماع إلى الموسيقى يزيد من الإبداع. ويقترح أن الهدوء أو حتى الضجيج الخلفي للمكتبة أكثر نفعاً.

وخلص الباحثون من جامعة «جافل» في السويد وجامعة «سنترال لانكشاير» وجامعة «لانكستر» البريطانيتين، إلى أن الموسيقى يمكن أن «تعيق بشكل ملحوظ» قدرة الأشخاص على إنهاء المهام التي تشمل إبداعاً لفظياً.

ونشر البحث في دورية «أبلايد كوجنتيف سيكولوجي».

ويقول الطبيب نيل ماكلاتشي، الذي شارك في البحث ويعمل في قسم علم النفس بجامعة لانكستر: «لقد وجدنا أدلة قوية عن إعاقة الأداء عند تشغيل الموسيقى في الخلفية مقارنة بالخلفية الهادئة».

وأظهرت نتائج الأبحاث أن الاستماع للموسيقى «أعاق بشكل ملحوظ» أداء مهام الابتكار اللفظي مقارنة بالخلفية الهادئة أو ضوضاء المكتبة.

واختتم الباحثون بالقول إن «نتائج (الدراسة) تتحدى الفكرة الشائعة وهي أن الموسيقى تعزز الإبداع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات