سبات الهامستر يبشّر بعلاج للزهايمر

وفقاً لدراسة حديثة نشرت في مجلة «الأبحاث البروتينية»، فإن طفرات السبات العميقة لقوارض الهامستر، التي تتراوح بين 3 و4 أيام، يمكن أن توفر دلائل على علاجات أفضل لمرض ألزهايمر.

عندما يدخل الهامستر وبعض الثدييات الصغيرة الأخرى في السبات الشتوي، تخضع أدمغتها لتغييرات هيكلية واستقلابية، لمساعدة الخلايا العصبية على البقاء في درجات حرارة منخفضة.

والحدث البارز في هذه العملية، هو فسفرة بروتين يدعى «تاو»، يشارك في الإصابة بالزهايمر، من خلال تشكيل تراكيب متشابكة مشابهة لتلك الموجودة لدى المرضى. لكن هذه التراكيب تختفي وتنعكس عملية فسفرة البروتين بسرعة، وبشكل كامل، عندما يستيقظ هذا الحيوان من السبات.

ويأمل الباحثون الآن، في تطوير عقاقير جديدة للزهايمر، تعمل وفق آلية دماغ الهامستر، وتزيل التراكمات البروتينة المسببة للمرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات