يحطم تلفازاً كلما خسر فريقه مباراة

أرشيفية

اشتهر أحد مستخدمي «يوتيوب» من خلال تحطيم أحد أجهزة التلفزيون لديه كلما عانى فريق مرسيليا لكرة القدم المحبوب من الهزيمة في إحدى المباريات.

ويدعى هذا الشخص محمد هيني، واشتهر بنقل الأشياء إلى أبعاد مختلفة تماماً، فهو يصور لقطات فيديو لنفسه ويضعها على «يوتيوب» أثناء تكسير الأجهزة الخاصة به عندما يخسر فريقه المحبب.

وفي مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية يصر محمد على أن سلوكه الغريب هدفه «جعل الناس سعداء» و«ليس سلوكاً مسرحياً».

ويضيف: «في حال فشل الفريق بتحقيق هدف في الدقيقة الأخيرة فإن ذلك يُفسد عطلتي في نهاية الأسبوع، وسرعان ما يتملكني الغضب فأكسر جهازاً. ولكن ذلك لا يهدف لجعل الكثير من الناس يقومون بذلك مثلي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات