حديث الروح

وَذِي حَدَبٍ يَلْتَجُّ بِالسُّفْنِ كُلَّمَا

                           زَفَتْهُ نَئُوجٌ؛ فَهْوَ يَعْلُو وَيَسْفُلُ

كأنَّ اطرادَ الموجِ فوقَ سراتهِ

                          نعائمُ في عرض السماوةِ جُفَّلُ

إِذَا شَاغَبَتْهُ الرِّيحُ جَاشَ عُبَابُهُ

                          وَظلَّ أعالي موجهِ يتجفلُ

يهيجُ؛ فيرغو، أوْ يعجُّ كأنما

                          تَخَبَّطَهُ مِنْ أَوْلَقِ الضِّغْنِ أَزْفَلُ

تَقَسَّمَهُ خُلْقَانِ: لِينٌ، وَشِدَّة ٌ

                          بِعَصْفَةِ رِيحٍ، فَهْوَ دَاهٍ وَأَرْفَلُ

علونا مطاهُ وَهوَ ساجٍ، فما انبرتْ

                          لَهُ الرِّيحُ حَتَّى ظَلَّ يَهْفُو وَيَرْفُلُ

 

شاعر مصري (1839 - 1904م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات