مصر تتسلّم مقبرة توت عنخ آمون بعد ترميمها

تسلمت وزارة الآثار المصرية، أمس، مقبرة الملك توت عنخ آمون بعد انتهاء فريق أمريكي، من مشروعٍ لحمايتها وتركيب أجهزة حديثة للإضاءة والتهوية وضبط درجات الرطوبة، والحماية من الآثار المناخية الضارة بالنقوش والرسوم القديمة.

وتعرف الأثريون وعلماء المصريات، خلال احتفالية أقيمت في متحف التحنيط في الأقصر، على تفاصيل أكبر مشروع مصري - أمريكي جرى لحماية مقبرة توت عنخ آمون، وترميمها واستمر نحو 10 سنوات، وجرى تنفيذه بمعرفة معهد بول جيتي الأمريكى، ووزارة الآثار المصرية.

وثمن عالم المصريات الدكتور زاهي حواس، مشروع حماية المقبرة من الرطوبة والعوامل الجوية المختلفة، وتوفير البيئة والمناخ المناسب لحفظ نقوش وألوان المقبرة. وأشار إلى أن تلك الأعمال بدأت بعد دراسة مستفيضة للفطريات التي كانت تهدد نقوش وألوان المقبرة، والتوصل لأفضل السبل لحمايتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات