صخرة قطرها 1.5 ميل تمر قرب المجرّة

كشف علماء فضاء أن صخرة فضائية قطرها 1.5 ميل تمر قرب حافة المجرّة، التي تضم مجموعتنا الشمسية، وعرّفوا الصخرة بأنها جسم غامض، وقالوا إنها الأولى من نوعها التي يكتشفونها بالفضاء، محتملين أن تكون قطعة متبقية عن المراحل الأولى من تكوّن النظام الشمسي.

وقد تحمل الصخرة الغامضة أدلة رئيسة تؤدي إلى كشف أسرار حول ميلاد الشمس، إذ يعد الاكتشاف خطوة نحو معرفة كيف تحولت السحب الغبارية والجليدية الصغيرة إلى الكواكب التي نراها اليوم، وفق ما ذكرته صحيفة «ديلي ميل». تقع الصخرة الغريبة وراء كوكب «نبتون» ضمن حزام كبير، وهو قرص دائري بالنظام الشمسي الخارجي يحمل مجموعة أجسام فضائية صغيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات