عارضات الصين المخضرمات تحت الأضواء

تعتبر «ما» واحدة من العارضات المخضرمات التي تسعى إليهن الشركات الصينية والدولية البارزة ذات الماركات الشهيرة، في محاولة لاجتذاب محدثي الثراء من المسنين الذين ينفقون أكثر على أنفسهم.

وفي مقابلة مع وكالة «فرانس برس» في معرض حديثها عن برنامج (Uooyaa) الصيني، الذي عُرض أخيراً، واستخدم مزيجاً من العارضات الصينيات والأجنبيات المسنات والأصغر سناً، قالت «ما»: «لم أسمح لنفسي أن أبدو كجدة قديمة، وأنا لا أخرج أبداً من دون ارتداء ملابس أنيقة وماكياجاً جميلاً».

وبعد أن كانت العارضات الصينيات المخضرمات محصورات إلى حد كبير في إعلانات التأمين على الحياة والرعاية الصحية، فالطلب عليهن يتزايد اليوم في عروض الأزياء الراقية.

وتقول «ما»: «لقد وفروا لي أفضل عروض الأزياء بعد العارضات الشابات، لذا فالأنظار مسلطة علي اليوم». وبحلول عام 2050، سيكون واحد من كل 3 أشخاص في الصين، فوق سن الستين، أي أكثر من عدد سكان الولايات المتحدة، وفقاً لوكالة الأنباء الصينية الرسمية «شينخوا». ويعني هذا التعداد السكاني، مقترناً بزيادة الدخل ومستويات المعيشة، حدوث انفجار في الاستهلاك من جانب كبار السن في الصين في العقود المقبلة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات