الحب حوّله إلى رجل «أصفر»

صورة

لُقّب أبو زكور (68 عاماً) من مدينة حلب السورية التي مزقتها الحرب، بــ «الرجل الأصفر» بسبب ارتدائه ملابس تقتصر على اللون الأصفر في آخر 35 عاماً.

وأفاد موقع «أوديتي سيتي»، بأن قصة أبو زكور بدأت في حلب في 25 يناير 1983، عندما قرر ارتداء اللون الأصفر فقط، لأنه يمثل الحب بحسب اعتقاده.

ولكن منذ ذلك اليوم، لم يعد يرتدي سوى الملابس الصفراء، بما في ذلك الملابس الداخلية وملحقاتها مثل ربطات العنق والقبعات، وكذلك الأحذية الصفراء. حتى مظلته وغطاء الهاتف الذكي كلها صفراء.

وقال أبو زكور لوكالة الأنباء الصينية «شينخوا»: «بالنسبة لي، يمثل اللون الأصفر الحب وشيئاً لم يفعله أحد حتى الآن، ولا أحد يتحمّله».

وعند الدخول إلى شقته الصغيرة في حي المعادي بحلب، كانت الأحذية الصفراء والنعال هي العناصر الصفراء الأولى الملفتة للنظر.

وفي خزانة ملابسه الصغيرة الصفراء والزرقاء ، توجد 11 شماعة تحمل ملابسه بما في ذلك البدل ، معطف ، بدلة سفاري واثنتين من الجلابيات ، وهو نوع من الملابس الطويلة التقليدية.

يقول أبو زكور: "عندما أسير في الشارع أو أذهب إلى الأماكن المزدحمة ، كان الناس يبتسمون ويلتقطون الصور التذكارية معي. ويتوقف الكثيرون  للتحدث معي ويمزحون، وأعتقد أن هذا ما يسمى بالحب.

وظل زكور وفيا لقضيته الصفراء ، حيث قال إن مثل هذا الاهتمام من الشوارع والمقابلات التلفزيونية هو عزاء لوحدته بعد وفاة زوجته ورحيل أبنائه خارج سوريا.

ويضيف:"إن ارتداء لون آخرلا يجعلني أشعر بالارتياح بل بالغرابة لأنني أرتدي اللون الأصفر منذ 35 عامًا ، وهو وقت طويل جدا. ولن أرتدي أي لون آخر ما دمت حيا، ولا أستطيع حتى أن أحصل على أي لون مختلف ضمن ملابسي الصفراء.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات