الصيد الجائر طوّر فيلةً بلا أنياب

وفقاً لدراسة جديدة، أوصل إقدام الصيادين على قتل الفيلة للحصول على أنيابها العاجية في موزمبيق، الفيلة إلى حافة الانقراض، وعرضها لضغوط شديدة لدرجة أنها ساهمت بدفع يد التطور قدماً.

وتاريخياً، كانت نسبة إناث الفيلة الأفريقية الخالية من أنياب العاج بين 2-4%، والآن نحو 30% تقريباً أصبح بلا أنياب.

وفقاً لدراسة أجرتها جويس بول، الخبيرة بسلوك الأفيال، فإنه وبمرور الوقت «مع زيادة عدد الفيلة الأكبر سناً بسبب قلة إنجاب صغار الفيلة، تصبح الإناث الخالية من العاج هي السائدة وتزداد نسبتها».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات