مواقع المياه العذبة حددت أمكنة منحوتات «مواي»

لطالما أبهرت منحوتات «مواي» زوار «جزيرة الفصح» الواقعة في تشيلي، وأخيراً وجد العلماء أن السكان القدامى الذين قطنوا الجزيرة واتلتي تعرف ايضاً باسم «جزيرة القيامة»، نحتوا تماثيلهم العملاقة والغامضة في مواقعها لسهولة الحصول على موارد المياه العذبة القريبة.

وفي الوقت الذي لا يزال فيه أصل المنحوتات غير معلوم، وجدت دراسة أجراها فريق من الباحثين ونشرت في جورنال «بلوس وون»، أن المواقع واضحة، حيث يمكن لسكان «رابا نوي» الحصول على المياه العذبة. وهناك أكثر من 800 تمثال «مواي» و300 منصة أثرية تدعمها، وتسمى «آهو» في «رابا نوي». ويُعتقد أنها أعمال لمجتمعات منفصلة حيث جرى نحت أول هذه التماثيل في القرن الثالث عشر الميلادي، ويصل ارتفاع الواحد منها إلى 12 متراً ووزنه 75 طناً.

وقال كارل ليبو، المشرف على البحث: «عندما بدأنا فحص مسألة الموار المائية (هيدرولوجي)، لاحظنا أن هناك ارتباطاً بين الحصول على المياه العذبة وموقع المنحوتات». وأوضح أنه لا توجد مياه عذبة في الأماكن التي لا يوجد بها «مواي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات