ليزر دقيق لعلاج السرطان

أصبح بابلو كاساسبويناس (36 عاماً) أول مريض بريطاني يخضع للمعالجة بواسطة الليزر بعيادة «هارلي ستريت» في لندن بعد حصول هذا العلاج على الموافقة الأوروبية لاستخدامه، بتكلفة 35 ألف جنيه استرليني.

وبعد تشخيصه الأولي، وفقاً لـ«ديلي ميل» ظهر أن كاساسبويناس مصاب بأورام دماغية، فخضع للعلاج الإشعاعي لتقليص الورم، كما خضع للعلاج الكيميائي.

وتم استخدام شعاع ليزر دقيق من نوع جديد يسخن ويطمس أورام المخ. وكان كاساسبويناس قد عانى من ورمه العدواني العميق وأخبر الأطباء بأنه لن يعيش أكثر من عام، لكنه يقول الآن إنه يعيش حياة ثانية.

ويتضمن الإجراء إدخال أنبوب دقيق في الورم قبل تعريضه لأشعة الليزر، ثم تسخينه تدريجياً إلى حوالي 70 درجة مئوية، مما يؤدي إلى قتل الخلايا السرطانية. ويتم إرسال صور بالرنين المغناطيسي في الوقت الحقيقي للدماغ إلى شاشة الكمبيوتر، ويسمح ذلك للجراحين بمراقبة مكان عمل الليزر بدقة بالغة، مما يضاعف فرص البقاء على قيد الحياة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات