التباينات الجينية تسبب تقرحات جلدية

مهدت أول دراسة وراثية في العالم للأشخاص المصابين بالتقرحات الجلدية الشديدة وحب الشباب لعلاج جديد للمصابين.

وأفادت «ديلي ميل»، بأن دراسة الحمض النووي لآلاف الأشخاص الذين يعاني كثير منهم من التقرحات الشديدة، تسببت في التعرف إلى التباينات الجينية لدى المصابين. ووجدت الدراسة التي أجراها باحثون في المعهد الوطني للبحوث الطبية الحيوية في لندن، أن العديد من المتغيرات الجينية قد أثرت على تكوين بصيلات الشعر، مما يجعلها عاملاً مهماً وغير معروف في السابق في الإصابة بالتقرحات الجلدية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات