حديث الروح - البيان

حديث الروح

يا مَنْ لِقَلْبٍ شَدِيدِ الْهَمِّ مَحْزُونِ

                       أَمْسَى تَذَكَّرَ رَيَّا أُمَّ هَارُون

أَمْسَى تَذكَّرَها مِنْ بَعْدِ ما شَحَطَتْ

                      والدَّهْرُ ذُو غِلْظَةٍ حِيناً وذُو لِينِ

فإِنْ يَكُنْ حُبُّهَا أَمْسَى لَنَا شَجَناً

                      وأَصْبَحَ الْوَأيُ مِنها لا يُؤَاتِيني

فقد غَنِينَا وشَمْلُ الدَّهْرِ يَجْمَعُنَا

                       أُطِيعُ رَيَّا وريَّا لا تُعَاصِينِي

تَرْمِي الوُشَاةَ فَلاَ تُخْطِي مَقاتِلَهمْ

                       بِصادِقٍ منْ صَفَاءِ الوُدِّ مَكنون

ولِي ابنُ عَمٍّ عَلَى ما كان من خُلُقٍ

                      مُخْتَلِفَانِ فَأَقلِيهِ ويَقْلِيني

أَزْرَى بِنَا أَنَّنَا شَالَتْ نَعَامَتُنا

                     فَخَالَنِي دُونَهُ بَلْ خِلْتُهُ دُونِي

لاَهِ ابنُ عَمِّك لا أَفْضَلْتَ في حَسَبٍ

                    عَنِّي، ولا أَنْتَ دَيانِي فَتَخْزُونِي

ولا تقوقت عيالي يوم مسبغة

                    ولا بنفسك في العزاء تكفيني

فإن ترد عرض الدنيا بمنقصتي

                    فإن ذلك مما ليس يشجيني

ولا يرى في غير الصبر منقصة

                     وما سواه فإن الله يكفيني

لولا أواصر قربى لست تحفظها

                     ورهبة الله فيمن لا يعاديني

إذاً بريتك برياً لا انجبار له

                      إني رأيتك لا تنفك تبريني

إن الذي يقبض الدنيا ويبسطها

                      إن كان أغناك عني سوف يغنيني

 

شاعر جاهلي (توفي 21 ق. هـ / 602م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات