اختفاء جزيرة يابانية وخفر السواحل يبحث عنها

أعرب مسؤولون يابانيون عن خشيتهم من أن تكون جزيرة قبالة الساحل الشمالي للبلاد قد غرقت واختفت.

وبدأ خفر السواحل الياباني مهمة واسعة للبحث عن الجزيرة التي تقع قُبالة الساحل الشمالي بعد أن اختفت دون أن يلاحظ أحد، مما قد يؤدي إلى تغيير خريطة وحدود اليابان الدولية.

ويرجّح أن تكون الجزيرة اليابانية، ذات الأهمية الإستراتيجية، قد اختفت تحت المياه الباردة لبحار أوخوتسك بين الطرف الشمالي لمنطقة هوكايدو اليابانية وروسيا، بعد أن تآكلت بفعل الرياح العاتية والثلوج.

وجزيرة "إيسانبي هاناكيتاكوجيما" هي إحدى 158 جزيرة يابانية غير مأهولة، قامت الحكومة اليابانية بتسجيلها منذ 4 أعوام، في مسعى لرسم حدودها الإقليمية مع روسيا، حسب "سكاي نيوز عربية".

وينص القانون الدولي أن الجزر يمكن أن تسجل ضمن الحدود الإقليمية لدولة ما، فقط إن كانت ظاهرة فوق سطح البحر، مما يثير مخاوف لدى اليابانيين بعد اختفاء الجزيرة أن المياه الإقليمية للبلاد قد تقلصت.

ولم يلاحظ سكان قرية "ساروفوتسو" اختفاء الجزيرة، التي تبعد نحو نصف كيلو متر فقط عن بلدتهم.


وكان الباحث الياباني هيروشي شيميزو؛ قد دق ناقوس الخطر بعد زيارة القرية المجاورة للجزيرة المفقودة، وأخبر السلطات أنه لم يكن قادراً على تحديد موقع جزيرة "إيسانبي هاناكيتاكوجيما".

وأكّدت السلطات ما قاله آنذاك، وأعربت عن عدم قدرتها على رؤية الجزيرة حتى من خلال جولات بحرية.

 

تعليقات

تعليقات