مقاهي الكلاب

انتشرت مقاهي الحيوانات الأليفة بشكل كبير في اليابان، وأصبحت الكلاب تقوم باستقبال الزبائن والتقاط الصور التذكارية معهم ومساعدتهم على التخلص من ضغوط الحياة اليومية والاسترخاء لبعض الوقت.

وعادة ماتكون مقاهي الكلاب موجودة في ضواحي المدينة، ومن الممكن استئجار الكلاب والتنزه معها أيضا.

ومقاهي الكلاب هي أقرب إلى ”النوادي“ أو “الصالونات” التي يجتمع فيها محبي الكلاب منها إلى ”المقاهي“. وفي الواقع، فإن الهدف الرئيسي للزبائن حسب موقع (nippon.com) هو اللعب مع الكلاب أكثر من شرب المشروبات في ”المقهى“. ولكن، على الرغم من أنه المكان الذي يجتمع فيه أصحاب الذوق المتشابه، إلا أن الأمر الغريب هو أن الزبائن لا تتفاعل مع بعضها البعض داخل المقهى، فهو ذو طابع ياباني لدرجة كبيرة.

بدأت مقاهي الكلاب من أجل الأشخاص الذين لا يستطيعون تربية الحيوانات الأليفة بسبب ظروف مختلفة، ولكن في الآونة الأخيرة لم تعد بالضرورة من أجل هؤلاء فقط.

ويقول جميع أصحاب المقاهي ”قمنا بافتتاحها من أجل أولئك الذين لا يستطيعون تربية الحيوانات الأليفة بسبب ظروف المنزل، ولكن في الواقع هناك الكثير من الأشخاص يقومون بتربية الحيوانات الاليفة في المنزل، ويرتادون أيضا مقاهي الكلاب بشكل متكرر“.

مقاهي الكلاب هي شيء تتميز به اليابان، ولكن هناك رأيا منتقدا من مجموعات حماية الحيوان في الخارج، يقول بأن “مقاهي الحيوانات قد تقوم بمعاملة سيئة للحيوانات”. وبالفعل يقال إن هناك بعض المقاهي التي تجعل الكلاب تقوم بمجالسة الزبائن لفترة طويلة من الوقت. ومع ذلك، فإن جميع المقاهي تدخل جميع ساعات العمل فيها ضمن النطاق المتعارف عليه، ويتم تعيين وقت استراحة حتى خلال ساعات العمل، وأيام استراحة بشكل دوري، ويتم الحرص ايضا على الرعاية الصحية للكلاب. ويتم إخبار الزبائن بتوخي الحذر عند التعامل معها”.

والمثير للإعجاب هو ان كل يأتي إلى مقهى الكلاب يكون مبتسما. فربما هم يأتون إليها للترويح عن أنفسهم والشعور بالرضا عن شيء ما ثم يغادرون المقهى.

 

تعليقات

تعليقات