حديث الروح

وقد حدّثوا أنّا التقَينا على هَوى

                      فكُلّهمُ من حَملِه الغيظَ مُوقَر

فقلتُ لها: يا بثن أوصيتِ حافظاً

                     وكلُّ امرئ لم يرعهُ الله معورُ

فإن تكُ أُمُّ الجَهم تَشكي مَلامَة

                    إليّ فما ألقَى من اللومِ أكْثَر

سأمنَحُ طَرفي حين ألقاكِ غيرَكم

                   لكيما يروا أنّ الهوى حيث أنظر

أقلّبُ طرفي في السماءِ لعله

                   يوافقُ طَرفي طَرفَكُمْ حين يَنظُر

وأكني بأسماءٍ سواكِ وأتقي

                   زِيارَتَكُمْ والحُبّ لا يتغيّرُ

فكم قد رأينا واجِداً بحبيبة

                   إذا خافَ يُبدي بُغضَهُ حين يظهر

 

شاعر أموي (توفي 701م)

تعليقات

تعليقات