الصين تطارد الشائعات عبر منصة إلكترونية

أطلقت الصين منصة إلكترونية تشمل تطبيقاً للهواتف المحمولة، تتيح للمواطنين الإبلاغ عن «الشائعات على الإنترنت»، وتستخدم أيضاً الذكاء الاصطناعي للتعرف إلى التقارير الكاذبة، وذلك في إطار حملة بكين على ما تعتبره محتوى مزعزعاً للاستقرار.

وتأتي المنصة، التي بدأت بالعمل، أول من أمس، في وقت تكثف فيه بكين جهودها لمراقبة الإنترنت، خاصة وسائل التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الناس لمناقشة أمور تتسم بالحساسية، رغم الرقابة الصارمة. وإلى جانب موقع إلكتروني، تشمل منصة بياو التي تعني «دحض الشائعات»، تطبيقاً للهواتف المحمولة وحسابات للتواصل الاجتماعي، في موقع ويبو، وتطبيق ويتشات عملاقي التواصل الاجتماعي.

وعبر هذه القنوات، ستبث منصة بياو أخباراً «حقيقية» مصادرها تقارير من وسائل إعلام تملكها الدولة وصحف محلية، وتفيد بيانات رسمية بأن الجهات المنظمة لخدمة الإنترنت تلقت 6.7 ملايين بلاغ عن معلومات مخالفة للقانون وكاذبة في يوليو الماضي، وتقضي القوانين الصينية بمعاقبة مروجي الشائعات بالسجن لمدة تصل إلى 7 سنوات.

تعليقات

تعليقات