الشمس الحارقة تعيد للسجاد اليدوي جماله

فيما تئن أوروبا تحت وطأة موجة حارة شديدة، يتوق مزارعون في إقليم أنطاليا بوسط تركيا لأشعة الشمس لفرش الآلاف من قطع السجاد في حقولهم. وبحرصٍ يفرش مزارعون نحو 25 ألف سجادة مصنعة يدوياً على مساحة 494 فداناً لمدة تتراوح بين شهر وثلاثة أشهر كي تختفي اللمعة منها، وتبدو الألوان في أبهى صورة.

ومع تجاوز الحرارة 40 درجة مئوية يبدأ مزارعون في مدّ السجاد بألوانه الزاهية، وعلى الرغم من سخونة الجو والأشعة الحارقة فإن المزارعين لا يشتكون. وقالت المزارعة عائشة أكبابا: «الشمس حارقة ولكنه أمر جيد لنا.. نحتاج الشمس كي يطول عمر السجاد»، ويأتي السجاد إلى أنطاليا من إسطنبول، والعاصمة أنقرة، وإقليم قونيا، ثم يشحن مرة أخرى إلى تجار الجملة بعد تنظيفه وتعقيمه.

تعليقات

تعليقات