زخات شهب تشهدها الأرض الأحد المقبل

يستعد علماء وهواة الفلك لرصد زخة شهب، تعتبر الأكثر شعبية سنوياً تسمى «زخة شهب البرشاويات»، نسبة إلى المجموعة النجمية «برشاوي»، ويطلق على المذنب المسبب لهذه الزخات «سويفت تتل»، وهو يدور حول الشمس مرة واحدة كل 130 سنة، وتبدأ الشهب التابعة لهذه الزخة بالسقوط نحو الأرض أثناء مرورها في الحزام الغباري للمذنب، وهو يحدث كل سنة خلال الفترة الممتدة من 17 يوليو وحتى 24 أغسطس، ويزداد عدد الشهب عندما تعبر الأرض أكثف منطقة في هذا الحزام الغباري، وهذه الفترة تكون كل سنة ما بين 11 و13 أغسطس.

وأوضح المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي في أبوظبي، عضو منظمة الشهب الدولي، أن التوقعات الفلكية تشير إلى أن الذروة التقليدية خلال العام لزخة شهب البرشاويات ستحدث ليلة الأحد- الاثنين بين الساعة 12 صباحاً وحتى 12 ظهراً بتوقيت الإمارات.

وتشير الحسابات إلى أنه من المتوقع هذا العام رؤية ما يقرب من 110 شهب برشاوية وقت الذروة، ولكن هذا الرقم لا يمكن رؤيته إلا من مكان مظلم تماماً بعيد عن إضاءة المدن، وذلك لفترة وجيزة قرب وقت الذروة، ومن المناطق التي تكون فيها مجموعة برشاوي عالية في الأفق. أما في حالة الرصد من داخل المدينة فلا يتوقع رؤية أكثر من عشرة شهب في الساعة في أفضل الأحوال.

تعليقات

تعليقات