#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

صراف آلي يقدم القصص بدل النقود في كندا

الصراف الثقافي الآلي يمنح المسافرين متعة القراءة بأسلوب مبتكر ـــ من المصدر

استضاف مطار «إدمونتون الدولي» بكندا، في الآونة الأخيرة «موزع القصص القصيرة»، وهو عبارة عن آلة جديدة غريبة بمثابة «صراف آلي يعطي أدباً لا مالاً» حسب قول جايسون نورمان، الكاتب والمحرر في إدمونتون.

ويتسم الموزع الجديد، أو آلة البيع، بوجود ثلاثة أزرار مكتوب عليها بالتتالي: «قصة قصيرة لمدة دقيقة، ثلاث دقائق، خمس دقائق»، وتقوم بناءً على اختيار المستخدم بطباعة قصة منتقاة عشوائياً مطبوعة على نوع من ورق اللفائف الذي يتيح للقارئ الاحتفاظ به.

وبات هذا النوع من «آلات الصرافة» متوفراً في ما يزيد على 150 موقعاً موزعاً على المقاهي والمدارس والمطارات، علماً أن مطار إدمونتون الكندي هو الثاني في العالم الذي يستضيف هذا النوع من الآلات بعد مطار ليون سانت إكسوبيري الفرنسي. وانبثقت الفكرة عن دار ناشئة فرنسية «شورت إديشين»، في خطوة تحض عدداً أكبر من الأشخاص على القراءة والكتابة. أضف إلى أنها طريقة ممتعة لتمضية الوقت والحصول على التسلية في أوقات الانتظار.

ووصف بعض الزائرين الخطوة بأنها «أشبه بالتذكار الأخير الذي يمكن اصطحابه إلى الوطن، والتحلية الإضافية، التي تضفي مزيداً من الحلاوة على الزيارة لإدمونتون».

تعليقات

تعليقات