متحف فني تحت الماء في فلوريدا

إحدى المنحوتات الضخمة في القاع المائي للمتحف | من المصدر

تسجل مقاطعة والتون في فلوريدا موعداً مع الفن المعاصر قابعاً في متحف في قاع البحر بعنوان متحف الفن الغارق تحت الماء وهو الأول من نوعه الذي ينطلق في أميركا هذا الصيف ويستعرض سبع منحوتات ضخمة، ويتخذ المشروع موقعاً له وسط شعاب مرجانية اصطناعية على عمق 60 قدماً تحت مستوى سطح الماء.

استكشاف

وسيكون الغطاسون على موعد مع الفن الحديث بينما يستكشفون قاع البحر في متحف هو الأول من نوعه وفق تأكيد إميلي بيتسكو من شركة «مينتال فلوس».

لن يضطر زوار الموقع لدفع أية رسوم دخول لزيارة المتحف، لكنهم سيكونون مسؤولين عن إحضار عدد الغطس الخاصة بهم وترتيب رحلة مركب العودة من المتحف، وتأمل الشركتان القائمتان بالتعاون على المشروع بأن بتمكن المتحف بالإضافة إلى إبهاج الغاطسين، أن تشجع على تطوير الحياة البحرية في المنطقة.

الرئة المائية

وتبرز في المتحف واحدة من الأعمال الفنية التي تشكل نموذجاً عن منحوتة لقناع تنفس تحت الماء «الرئة المائية» اخترعه مستكشف عالم قاع البحار جاك إيف كوستو والمهندس إميل غانيان في الأربعينيات. وتصور المنحوتة التي صممها كيفن ريلي مع بعض الطلاب سلسلة فقاعات متصاعدة من فتحة الفم في القناع، ستشكل «موطناً للأسماك» فيما يعتقد. وتوجد أيضاً جمجمةٍ من الستانلس ستيل بارتفاع ثمانية أقدام من تصميم فينس تاتوم سيتم تثبيتها بالأحجار الجيرية جذباً للمرجانيات.

تعليقات

تعليقات