خريطة فضائية للعثور على«أقارب» الشمس

نجح فريق دولي من رواد الفضاء، بقيادة أستراليا، في رسم خريطة للملف الكيميائي لـ350 ألف نجم للمساعدة على العثور على الأقارب المفقودين لـ«شمسنا»، والذين انفصلوا بعد الولادة بفعل «قوى المجرات»، كما أعلن أمس، وحددت الدراسة التي استمرت أربع سنوات البنية الكيميائية للنجوم عبر درب التبانة للعثور على تطابق لـ«شمس الأرض».

وذكر أحد العلماء البارزين، ويدعى جاياندي دي سيلفا من جامعة سيدني، أن رسم خريطة للبنية الكيميائية للنجوم سيساعد على اقتفاء أثر أقربائها القدامى وتحسين تفهم كيفية تطور الكون، بعد «الانفجار العظيم» قبل 14 مليار عام.

وأضاف: «ستمكن تلك البيانات من الوصول إلى مثل تلك الاكتشافات، مثل (عناقيد النجوم الأصلية) للمجرة، من بين ذلك (عنقود ميلاد الشمس)، وأقرباء الشمس، ليس هناك أي مجموعة بيانات أخرى، مثل تلك التي تم جمعها في أي مكان آخر في العالم».واستخدم علماء الفلك لرسم الطيف معدات ذات تقنية عالية.

تعليقات

تعليقات