حديث الروح

مَهلاً نَوارُ أَقِلّي اللَومَ وَالعَذَلا

وَلا تَقولي لِشَيءٍ فاتَ ما فَعَلا

وَلا تَقولي لِمالٍ كُنتُ مُهلِكَهُ

مَهلاً وَإِن كُنتُ أُعطي الجِنَّ وَالخَبلا

يَرى البَخيلُ سَبيلَ المالِ واحِدَةً

إِنَّ الجَوادَ يَرى في مالِهِ سُبُلا

ⅦⅦⅦ

إِنَّ البَخيلَ إِذا ما ماتَ يَتبَعُهُ

سوءُ الثَناءِ وَيَحوي الوارِثُ الإِبِلا

فَاِصدُق حَديثَكَ إِنَّ المَرءَ يَتبَعُهُ

ما كانَ يَبني إِذا ما نَعشُهُ حُمِلا

لا تَعذِليني عَلى مالٍ وَصَلتُ بِهِ

رَحماً وَخَيرُ سَبيلِ المالِ ما وَصَلا

 

شاعر جاهلي (متوفى 46 ق. هـ)

 

تعليقات

تعليقات