وصيّة ماركو بولو تلقي ضوءاً جديداً على حياة الرحالة الشهير

وصية الرحالة ماركو بولو التي تعود إلى 700 عام | رويترز

في التاسع من يناير عام 1324 كان الرحالة والتاجر والكاتب ماركو بولو المنحدر من مدينة البندقية الإيطالية يحتضر.

وفي سن السبعين استدعى بولو مسجل عقود إلى منزله في البندقية لتدوين وصيته باللاتينية على قطعة من جلد الغنم طولها 67 سنتيمترا وعرضها 27.

والآن تلقي دراسة للوصية أجراها باحثون ومؤرخون على مدى ثلاثة أعوام ضوءاً جديداً على ماركو بولو، وتوفر كذلك المزيد من الدعم لرأي شائع بأنه زار الصين وهو ما شكك فيه بعض المؤرخين.

وشاركت مكتبة مارسيانا الوطنية، القيمة على وصية ماركو بولو، في نشر كتاب من القطع الكبير يضم إعادة إنتاج لمخطوطة الوصية التي يبلغ عمرها نحو 700 عام وبها علامات على جز شعر الشاة وبقع حبر على الجهة المخصصة للكتابة.

ويحمل الإنتاج الجديد للوصية العتيقة اسم «إيجو ماركوس باولو فولو إي أوردينو» أو«أنا ماركو بولو، الرغبة والنظام». ويستهدف بشكل أساسي هواة جمع المقتنيات والمولعين بالتاريخ وكذلك المكتبات، وأنتجته دار نشر سكرينيوم بالبندقية.

تعليقات

تعليقات