«أبجد لون» دمج الحرف بالريشة لرسم قصائد تنبض بالمعاني

صورة

انطلقت الفنانة السورية يسر الخطيب من سلسلة لوحات ابتكرتها من نحو سنة بعنوان «أبجد لون»، عبارة عن دمج للحرف والريشة، لتعبر بها عن الأشعار والكلمات لتضعها في لوحة فنية مليئة بالتعابير والألوان والأشكال، لترسم قصيدة تنبض بالمعاني وتصل بلوحاتها إلى محبي هذا الفن في أميركا وتركيا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي.

«البيان» التقت الفنانة يسر التي تعتمد لوحاتها على مبدأ إنشاء مزيج بصري معين لتشكيل كلمة أو نص أدبي على هيئة رسومات وتكوينات لتحاكي هذا النص، وترسم بالاعتماد على إحساسها بالنص ومن خيالها والمخزون البصري لإنتاج الشكل النهائي للوحة، وتقول: في اللمسات الأخيرة أعتمد على عين خارجية أثق بها كعين والدتي أو زوجي لأن عين الفنان قد تعتاد على اللوحة مع طول فترة العمل بها، لذا هو بحاجة لعين خارجية لتقييم العمل بشكل نهائي.

وعن الأدوات المستخدمة للوحة قالت: أنا صديقة للقماش «الكانفس» و الألوان وخاصة الإكرليك واعتمدته في أغلب لوحاتي، وأحب التنويع في الأفكار، وكذلك الأدوات لذا أحاول أن أدخل أدوات جديدة لإضفاء روح متجددة للوحاتي بين الحين والآخر.

وقد شاركت الفنانة يسر من خلال ثلاث معارض قامت على التوالي في بريطانيا عن الهجرة واللجوء، وكان أهمها المعرض المقام في متحف السلام في مدينة برادفورد، وتقول: فاجأني الصدى الكبير والواسع لهذه السلسلة، وتشجيع الناس.

وتمزج الخطيب بين فنون عدة، وهي الماندالا والخط والرسم، وهو بسبب شغفها بالبحث عن كل ما هو جديد وجذاب، كما أن هدف اللوحة وفكرتها الأساسية توحي لها باستخدام نمط معين وترك الآخر، والمزج بين الفنون له سحره الخاص ومتعة متفردة للفنان والمتلقي على حد سواء.

تعليقات

تعليقات