العالم يشهد كسوف الشمس اليوم

يتوقع علماء الفلك اليوم حدوث ظاهرة كسوف الشمس كليا وجزئيا في بعض المناطق الأخرى، محذرين من النظر المباشر تجاه الشمس وقت الكسوف، حيث يمكن أن يؤدي إلى ذلك إلى تلف في العين قد يصل إلى درجة العمى الدائم.

وصرح المهندس محمد شوكت عودة مدير مركز الفلك الدولي في أبوظبي فالمناطق التي يمكنها رؤية هذا الكسوف ككسوف كلي هي أجزاء واسعة من الولايات المتحدة، بحيث يمكن رؤية الكسوف الكلي من جميع المناطق الواقعة ضمن شريط يبلغ عرضه حوالي 110 كم يقطع الولايات المتحدة بشكل كامل من غربها إلى شرقها، وهذا يشمل 14 ولاية وهي: أوريغون، أيداهو، وايومنغ، مونتانا، آيوا، نبراسكا، ميزوري، إلينوي، كانساس، كنتاكي، تينيسي، كارولاينا الشمالية، جورجيا، كارولاينا الجنوبية.

وسيبدأ الكسوف الكلي أولا من الساحل الغربي من ولاية أوريغون، ومن ثم يتحرك شرقا ليقطع جميع تلك المناطق وستبلغ أطول مدة للكسوف الكلي في هذا الكسوف دقيقتين و42 ثانية، وذلك بالقرب من مدينة كاربوندال في ولاية إلينوي.

وأضاف المهندس عودة بأن هذا الكسوف سيشاهد ككسوف جزئي من باقي مناطق الولايات المتحدة، ومن أميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية وكندا، في حين أن الكسوف الجزئي سيشاهد أثناء الغروب من بعض الدول الواقعة في غرب أوروبا مثل بريطانيا والنرويج وهولندا وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال، أما من الدول العربية فسيكون الكسوف مشاهدا ككسوف جزئي فقط وبنسبة بسيطة من وسط وغرب المملكة المغربية وموريتانيا وأجزاء بسيطة جدا من غرب الجزائر.

وجدد المهندس محمد عودة تحذيراته بشدة من النظر مباشرة نحو الشمس وقت الكسوف، فذلك قد يؤدي إلى تلف في العين قد يصل إلى درجة العمى الدائم، وهذا التحذير ساري المفعول وقت الكسوف وغيره، فلا توجد أشعة خاصة وقت الكسوف، إلا أن الكسوف سيكون دافعا قويا للنظر مباشرة نحو الشمس مما يؤدي إلى إصابة العين بأضرار متفاوتة، وأن تشعر أن أشعة الشمس غير مؤذية وبإمكانك النظر إليها هو شعور خاطئ، فعدسة العين تعمل كعمل مكبر صغير، فعندما تنظر إلى الشمس فإن أشعتها ستتركز على الشبكية، وبالتالي قد تحرقها وهذا مشابه تماماً لما يحدث عندما توجه المكبر على ورقة لتحرقها بأشعة الشمس، إلا أن الفرق الوحيد هي أن العين هي التي تحترق الآن! والخطر الأكبر يكمن في أن الشبكية لا تمتلك مستقبلات للألم، فالراصد لا يشعر بالكارثة إلا بعد ساعات من ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات