حديث الروح

دعيني أصبُّ لكِ الشايَ

أنتِ خرافيَّةُ الحسن هذا الصباح..

وصوتُكِ نَقْشٌ جميلٌ

على ثوب مراكشيَّهْ

وعِقْدُكِ يلعبُ كالطفل تحت المرايا..

ويرتشفُ الماءَ من

شفة المزهريَّهْْ

 

دعيني أصبُّ لكِ الشايَ

هل قلتُ إنِّي أُحبُّكِ؟

هل قلتُ إنِّي سعيدٌ لأنكِ جئتِ..

وأنَّ حضورَكِ يُسْعِدُ

مثلَ حضور القصيدَهْ

ومثلَ حضور المراكبِ

والذكرياتِ البعيدَهْْ..

نزار قباني

شاعر سوري (1923 - 1998 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات