ولاية ماليزية تبدأ إصدار تراخيص لصيد التماسيح

بدأت ولاية ساراواك الواقعة في شرق ماليزيا أمس، إصدار تراخيص لصيد التماسيح، مع تحذير مقدمي الطلبات من أنهم سيعملون على مسؤوليتهم. وذكرت صحيفة «بورنيو بوست» في تقرير لها إن وزارة الغابات في الولاية سوف تسمح للصيادين بممارسة أنشطة صيد التماسيح في البرية.

وأفاد التقرير بأنه تم تحذير المتقدمين بأن السلطات لن تكون مسؤولة عن «أي حوادث غير مرغوب فيها».

وأضاف التقرير أن 45 شخصاً على الأقل قدموا بالفعل طلبات للحصول على تراخيص للصيد وتسويق اللحم محلياً.

وذكر التقرير أن ولاية ساراواك تكافح منذ عقد من الزمان لمواجهة تزايد هجمات التماسيح على البشر الناجمة بالأساس عن تزايد السكان في البرية، وأن أنشطة الصيد تحت السيطرة ستقلص «الصراعات بين البشر والزواحف».

ونقلت صحيفة «بورنيو بوست» عن إنجكامات لادينج، نائب مسؤول الحياة البرية في وزارة الغابات قوله «سنصدر فقط التراخيص لهؤلاء الذين نعتبرهم قادرين على مساعدتنا في التعامل مع التماسيح في البرية».

وأضاف «سنضمن حصاداً مستداماً للموارد». وذكر مقال لصحيفة «ديلي ستار» أنه يتم استهلاك لحم التماسيح في دول مثل استراليا واليابان وسنغافورة والصين والولايات المتحدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات