موجة سخط تواجه نائبة أسترالية ارتدت البرقع في البرلمان لتمرير رسالة سياسية

صورة

ارتدت النائبة الأسترالية بولين هانسون التي تنتمي لليمين المتطرف برقعاً وتوجهت إلى البرلمان يوم أمس الخميس، ضمن حملتها لفرض حظر على ارتدائه، الأمر الذي أثار غضب الحكومة والمسلمين.

وجلست هانسون في مقعدها بمجلس الشيوخ لنحو عشرين دقيقة وهي ترتدي البرقع الذي غطى وجهها وجسمها بالكامل، قبل أن تخلعه وتدعو إلى حظر ارتدائه في الأماكن العامة لدواع أمنية.

وقالت هانسون التي تتزعم حزب «أمة واحدة» اليميني المتطرف لمجلس الشيوخ «أنا سعيدة للغاية أن أخلع هذا، لأن هذا ما لا ينبغي أن يلائم هذا البرلمان».

وتابعت «إذا دخل شخص يرتدي قناعاً أو خوذة إلى بنك أو أي مبنى أو حتى قاعة محكمة فسيتعين خلعها. لماذا لا ينطبق نفس الأمر على من تغطي وجهها ولا يمكن تحديد هويتها».

واشتهرت هانسون بسبب معارضتها للهجرة من آسيا ولطالبي اللجوء، وانتقد المدعي العام جورج برانديس ما فعلته هانسون.

وقال وسط تصفيق أعضاء المجلس «لن أتظاهر بتجاهل اللعبة المثيرة التي حاولت أن تقدميها اليوم بارتدائك البرقع».

وأضاف «أود مع كل الاحترام أن أحذرك وأنصحك بأن تكوني حذرة جدا من الإساءة التي ربما تسببينها للحساسيات الدينية عند أستراليين آخرين».

وقال عادل سلمان نائب رئيس المجلس الإسلامي في ولاية فكتوريا إن تصرف هانسون «استهزاء بمكانتها»، وأضاف «إنه محبط للغاية لكنه غير مفاجئ لأنها حاولت الاستهزاء بالعقيدة الإسلامية مرارا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات