حديث الروح

أقبلي من لوحةِ الليلِ

إذا الفجرُ تأخَّرْ

ومن الأعصابِ من آخرِ حقلٍ

فيبابُ العمرِ من صوتكِ أزْهَرْ

ومن الألوانِ

من حزني الذي

ينتقي الألوانَ

إنَّ العمرَ أخضرْ

 

وأقبلي نحوي مراراً

إنني آخيتُ من أجلكِ

عِطرَ امرأةٍ أُخرى وحُلماً لا يُفسرْ

كل ما أذكرُ من ثغركِ ما

مـرَّ في عمري على هامش خِنْجَرْ

طعمهُ..من جارةِ اللوزِ

ومن أعصابِ سُكَّرْ

وفمي.. كان فمي شهماً

يُعيدُ الحقَ للضيفِ

كان كالسيفِ لكن قد تكسَّرْ

كريم معتوق

شاعر إماراتي مُعاصر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات